Friday, 29 June 2007

يوميات المدينة الممزقة - الجزء الأول

-1-

صلوات الخوف

النص الأول


"الحياه موت

الموت حياه ..

قم وأتل بسم

آلهة الخلود

سنبقى فى القبور

سيبقى ا لسر

فى الصدور

أنا الخالد أبدا

أنا إله الحقيقة

إلـــــه النــور

ردد خلفى

أنا الــكل

أنا الإله

أنا

سر الحياه


-2-


ترتيلة البدء



كان الخوف يغلف هذا الكون

إلا الأرض

كان يغلفها ضوء الحق

و الأرض إستدارت

فأستحالت .. إلى زهرة

ثم بركان يثور

حتى غلفها الخــوف

فغدا القبح ينمو فى الحدائق

ترشقه النسوة فى الخصلة المدلاه

القبح أصبح للكون إله

و الخوف إله

و الزيف إله

تلك آلهة البشر

يزرعونها فى المعابد

يمزجونها مع لبن الأمومة
ثم تبقى أصواتا كتومة

تحرض فى الأرض سرا

على ذبح الآلهة


-3-
يوميات المدينة الممزقة

كانت فى البدء.. مدينة

تحوى فى الجوف ما كان يرضى البدن
كانت تنبت فوق سهول الأرض
ترمى الأطراف عند حواف الوديان
وطنا .. ظلا .. كهفا .. و سكن
و كان يشق الأرض مجرى النهر
مهرولا من نبع لمصب
كانت فى البدء مدينة هذا النهر
لم تعرف يوما ظلا مشنوقا
أو دما مسفوكا

مدينتى

لم تبحث عن كفن
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






Friday, 13 April 2007

عودة إلى الروقان


أولى بهذا القلب أن يخـفـقا
وفى ضرام الحب أن يحرقا
ما أضيع اليوم الذى مر بـى
من غير أن أهـوى و أن أعـشقـا
غياث الدين عمر ابو الفتح الخيام
رباعـيات الخيام
ترجمة أحمد رامى

Friday, 30 March 2007

عن الرجل و الحمار


تعالوا نحلل مع بعضنا هذه الصورة ... رجل عارِ كما ولدته أمه فى وضح النهار , يحاول أن يحمم حماره فى ماء النيل , على جانب أحد الطرق بالمدينة . إلى هنا .. لا شئ يزعجنى ... هل إنزعجت أنت ؟ .. ربما كُنتَ من المهتمين بشؤن البيئة و يزعجك تلوث ماء النيل , فيمكنك أن تتابع أحد برامج القناة الثالثة فهم منزعجون أيضا
أو ربما يؤذيك منظر الرجل العارى , فسأعرف حينها أنك لم تر من قبل "غطاس البلدية" و هو يمارس عمله , خارجا من أحد بالوعات القاهرة , بلبوصاً أيضاً
أشرح لكم لماذا لم أنزعج :-
لو تفحصت تلك الصورة - تأملها - لوجدتها تعبر ببلاغة غير مسبوقة , عن حالة فريدة من التوازن والتوازى والإتساق و الجنون
الرجل عارى فى الطريق يحمم حماره فى ماء النيل , و لكن الحياة تسير بمنتهى الطبيعية على جانب الطريق , فلا أحد يلتفت أو يهتم
اللهم عين مبدعة لمصوّر , وجدت فى الأمر غرابة تستحق التسجيل
أنت و أنا أيضا تعودنا أن نستوعب كل المتناقضات تسير متجاورة فى كل مكان وفى كل لحظة
الجمال يسير بحذا القُبح , العشوائية بجانب الرقي , سيارة ثمنها أكثر من مليون جنيه تقف فى إشارة مرور واحدة بجانب عربة كارو يجرها حمار مسكين , رجل يركب الدراجة وسط الزحام و موسيقى السيرك فى الخلفية , حاملا مشنّة الخبز فوق رأسه , يسندها بيد , و يدخن سيجارة باليد الأخرى .. ويسير .. منتقبة و شاب ملتح بجلباب قصير .. و فتاة ترتدى ستوماك و شاب ضارب الجِل و البنطلون اللو ويست ,
الكل يسير ...الكل يتجاور...الكل لا يلتفت للكل ولا يصطدم و لكن يسير
أنت و أنا إعتدنا ذلك الجنون ... و لهذا أنا لم أنزعج
****************************
على مدار عدة أشهر , تابعتُ بصبر و متعة و شغف , المئات من المدونات و المدونين , ولكم أذهلنى زخم الأفكار و الوعى و الموهبة لدى معظم من صادفتهم , حتى من أختلف معهم فكرياً . ولكن الشيئ الذى لاحظتُه , أن الكل تجمعه حالة عامة من الألم و القرف و فقدان الأمل
طيّب ... أريد الآن أحد المتطوعين منكم .. ربما فتاة رقيقة مُفعمة بالحماس و الإحباط معاً . أو شابُ واعدُ مليئ بالأحلام و اليأس ... أريدكم أن تقتربوا من ذلك الرجل العارى فى الصورة - و أنا مش مسئول طبعاً عن اللى هيحصل - وتلقون عليه بعض من هذه الأسئلة
هل أنت موافق على التعديلات الدستورية ؟
هل ترفض التوريث ؟
هل تشعر بالفساد الذى نعيش فيه ؟
ما هو تقييمك لفترة حكم الرئيس مبارك ؟
هل نعيش ديمقراطية مزيفة من وجهة نظرك ؟
هل تنتمى إلى أحد الأحزاب السياسية الموجودة بمصر الآن ؟
هل يجب فصل العقيدة / الدين عن الهوية ؟
من هي القوة السياسية المؤثرة في الشارع الآن ؟
هل سيصبح جمال مبارك وريثاً للحكم بعد أبيه ؟
هل فلسطين عربية أم إسلامية ؟
هل توافق على السلام مع إسرائيل ؟
هل سمعت عن كريم عامر ؟
أتخيل .. أنه مهما كانت النتائج الهزلية التي ستحصلون عليها ، فلا تستهينوا بها ، ولا تنسوا أنه مجرد رجلُ عاري في وضح النهار ، يحمم حماره في مياة النهر على جانب أحد الطرق بالمدينة
*********************
لم أستطع أن أحدد على وجه اليقين ، في أي حقبة تاريخية ، وتحت أية ظروف ، تحولت غالبية الشعب المصري إلى إعتناق ذلك النوع من الجهل الإختياري .. نظلم ثورة يوليو لو حمّلناها وحدها مسئولية ذلك ، فتلك التحولات قد تجذّرت لأبعد من ذلك بمئات السنين
الجهل .. يعني عدم العلم بالشيئ ، الجهل الإختياري .. يعني عدم الإكتراث بالعلم بالشيئ
وَصَلتُ .. إلى مرّبط الفرس ، وإلى عدة نتائج
*
نعم النظام الحاكم هو نظام الأغلبية ، وهو الأكثر شعبية وإتساقاً مع نفسه ، لأنه يعرف من يحكُم ومن يخاطِب ، وكيف يحكُم وكيف يخاطِب
*
نعم النظام الحاكم مُستمر ، وسوف يستمر .. لأنه يمتلك لُغة تفاهم ، يتعامل بها مع رجل الصورة العاري ، لُغة لا نفهمها نحن أصحاب الوعي والمعرفة
*
نعم نتيجة الإستفتاء على التعديلات الدستورية ، ونتيجة أي إستفتاء سابق أو قادم ، هي نتيجة سليمة لا تشوبها شائبة ، فهي تُعبر عن النسبة الحقيقية للأغلبية التي قامت بفعل " الغياب " وليس فعل المقاطعة
*
لا توجد قوى سياسية أو شعبية أو إجتماعية ، من شأنها أن تهزم ذلك الجنون المتوازن والمتماسك ، والذي يسع شعباً بأكمله ، لأنهم في الحقيقة يضربون على الوتر الخطأ ، حين يعزفون على وتر الوعي أو وتر العقيدة ، أو حشد الجماهير
وعلى رأسهم .. المضحكون القُدامى المُسمون بالشيوعيين ، أو المضحكون الجدد المُسمون باالإخوان المُسلمين ، أو حتى مدرسة الرومانسية العائدة وأقصد بها حركة كفاية
قد تتفق معي .. قد تختلف .. قد نتحاور .. وقد لا تهتم ، ولكن في كل الأحوال ، أرجو أن تعود إلى أعلى الصفحة وتتأمل الصورة من جديد
..........



Thursday, 15 March 2007

أجازة / قصة قصيرة



اليوم هو يوم الجمعة , عطلته الرسمية . حتى العاشرة صباحا .. جسده النحيف مازال منكمشا فى زاوية فراشه , وشخيره العالى يخترق صمت الغرفة .إخترقت زوجته ذلك الصمت المزعج , وبحركة عنيفة من يدها أخذت توقظه .مفزوعا قام …رمقها بنظرة لو لم تترجمها هى بأن تترك الغرفة فى الحال , لأطاحت يده برأسها .عاد إلى رقدته , بعينين حمراويين محملقتين , أشعل سيجارته , أدرك أن رأسه قد بدأ فى العمل , وها هو يتلو عليه مونولوج الصباح :- ” خمس و أربعين عاما تنام و تقوم وتذهب وتأتى وتعمل و تنجب أطفالا , خمس و أربعين عاما لا تقول إلا حاضر , طيب , نعم .. فقد أذاقوك يوما مرارة الــــلا , و ها أنت ترفل فى نعمة الــــنعم .خمس و أربعين عاما تسأل نفسك : من أنا ؟ لماذا أنا هنا ؟ أنا أريد شيأ أخر .. حياه أخرى ..ماذا أريد ؟ ” نظر إلى سيجارته التى أحترقت إلى نصفها , فأطفأها , ثم طوى جفنيه …. و نام

Friday, 9 March 2007

عندما نكبر نحن الرجال


ســأ م .. يقتلنى و يفقدنى إتزانى , لأنه يتسلل كنصل حاد لسيف صدئ من خلفى و من أمامى و من تحتى , فلا أعرف من أى إتجاه هو قادم كى أنصب له خطوط دفاع . لذلك أنا تعس , مهموم , شا رد , مراّ تى لا تعكس أيه ملامح , فأ حدق و لا أرى إلا الغور السحيق .. فأ حدق و أحدق , حتى لا أرى شيئا على الإطلاق . غير أنى بالأمس , داعبنى شيطان ما كر أكاد أرسم له بعض الملامح من خيالى , فأ راد أن نعبث سويا ببعض صناديق الذاكرة , أو دعنا نقول - إذ أن كلمة الذاكرة ليست دقيقه تماما - بعض الصناديق المغلقه فى مكان ما بالداخل . فى بادئ الأمر لم ألق بالا , و تصنعت الإنشغال و العبث ببعض الأشياء , لكن ذلك الشيطان للحق , كان لحوحا , ذكيا , كان يعرض على فى البدء بعض الصناديق القديمه و التى كنت قد نويت التخلص منها , فلا يستفز خيالى سوى بعض الصور لأشخاص عابرون , رحلوا من زمن .. حتى فاجأنى ذلك اللعين بذلك الصندوق الفضى اللامع , و أنعكس ضوءه الباهر على حدقتى المتعبه فأ نتبهت فى الحال … لا .. إلا هذا الصندوق أرجوك . يضحك بلئم و خلاعة . رويدا رويدا أضعف أمامه , ولكن لنقل أنه الفضول , أو أنها تلك الرغبه العارمه التى تتملكنا حين نفــض هدايا أعياد الميلاد . نشوة غامرة , عادة , نستقبل بها الشئ الغامض والطريق الغامض و الإحساس الجديد . أ أعبث فى ذلك الصندوق ؟ أ أغامر ؟ أذن هو صندوقك أنتى ! أنتى بالتحديد . لامع مثلك , فضى بارد .. بالداخل جسدك العارى ممد , أبيض كقلب اللوز , ناعم كملمس طفل . أتذكر شوارع ذلك الجسد الرحبة , وكيف أنى أمضيت أعواما أتجول مدهوشا بين كل هذا البياض , أتهلل فرحا حين أكتشف المزيد من الأركان و الأزقة فأدخلها غازيا فاتحا . و لكن ماذا تظنين ؟ هل تظنين أنى أعمى ؟ و لا ألاحظ أثار الأقدام ؟ عفوا .. لم أعد ذلك الرجل الخجول - كصديقة عذراء - كما داعبتينى فى أول لقاء .. أتعلمين .. أنتى بلهاء !! ذلك لأن من كان يحاصر مساحات بياضك بساعديه , لم يكن أنا .. لأنى فى ذلك الحين أكون قد تسللت من خلالك و دلفت إلى رحمك جنينا من جديد , أتكور و أتمدد و أعوى , وأنسج عالما أوليا شفافا , يحيا ويستمد كيانه من عالم أخر .. أزرق صباحا و مساء . ألم تسمعى صياحى بداخلك .. أنا بداخلك بذرة إله , تلدينى ربا كل مساء . وكل مساء , كنت أرى أثار الأقدام تسخر منى و تخرج لسانها لى , ولكنى أغفر ….فأ نا الإله كل مساء . لقد كنت راضيا بتلك الحيا ة حتى الليله , معشوقا يزاحمه فى المدينة البيضاء عشرات السكان ..أتعلمين .. من المحال أن نرى كل شئ مرة واحدة , أو أن تكتمل الصورة دون أن نعيش كافة التفاصيل لحظة بلحظة , فنرى ما كنا لا نراه أو ما حاولنا ألا نراه . فى سويعات الالليل الأخيرة , كنت كالمحموم , سيل لا نهائى من الصور يتدافع أمام عينى , ويملأ أذنى بصخبك , وأرى كل شئ . اليوم الأول للقائنا با لمرقص , هذا النبض المحموم السارى فى لمساتنا , تلامس أرجلنا تحت المائدة فى غفلة الأصدقاء , و تلك الرعشة الخاطفة التى أعقبتها ضحكة ماكرة منك . أقسم لك .. حتى تلك اللحظة , لم أحاول أن أكون جلفا كرجل , بل أنى كنت أريد أموت بكاءا على صدرك وأقول ما لم أقله من قبل . كلمه كلمه مما تحدثنا به تلك الأعوام , أسمعها الان . ولكن , تبرز المشكلة : أشعر بالســأ م الان , و هو كنصل حاد لسيف صدئ , ولكنى أعرف من أى طريق هو قادم . لن تحتفظى بى ذلك الطفل المندهش دوما أمام تلك التلافيف البيضاء , ولم أستمر ذلك البرئ الذى يرى الدنيا من خلالك … فقد أصبحت فى جلافة رجل , خشن , مفتول الساعد . و فى كل مرة , تتناثر ضلوعك حين أضمك إلى صدرى , تهللين : تلميذى !! ها أنا ذا قد ســأ مت اللعبة … رعشتنا القديمة أصبحت هزة , كتلك التى يشعر بها راكب القطار كل ثانية ..عادية . حتى إحساسى بأ نى ربا لك كل مساء , حتى هذا الإحساس .. زائف , إذ كيف أكون معبودا بالمساء و مخدوعا حين أنام . شئ أخر … إنى أرى الان أشياءا لم أرها من قبل … نعم .. تلك الحياة جميلة , بها كل الأشياء الرائعة المحتجبة منذ سنين . أرى الان بوضوح تام , كل شئ بلونه و بحجمه , أرى من أين يتسلل الســأ م , أنه من ذلك الجسد الممد بعريه الأبدى .. من تلك الأعين المحدقة و التى حتما تقذفنى بالجنون … رائحة البوار , و الأجل المسرع نحو ما لا أعرف , و ما ليس مؤكد لى
…. عفوا لا أستطيع

(كتبت فى عام 1989)


Tuesday, 27 February 2007

إحساس


أتعذب حين تغدو النظرة , سيفا مغودا فى القلب.. حين تفتح أبواب الأشواق
فلا ألقى إلا الأشواك .. والأشواك
و أموت لو تصبحين فى دائرة عدم الإمكان
ولكنى أحيا لو أنى أترنم بأسمك ... لو أنك تباركى القرابين

Monday, 19 February 2007

الان أدرك.. كيف أريــد أن أعيش


إن الأرض بأكملها بذرة زرعت فى تجاويف عقلى , وكل السنوات التى لا تحصى
والتى قضتها تكافح داخل رحم المادة المظلم لكى تتفتح و تثمر , تعبرها فى رأســى
متــفجرة كــوهــج بـرقــى عــابــر
أه .. لو نلحظ هذا البرق ونمسك به للحظة .. ثم ننظمه فى قول إنســــــانى
فلنعضد تلك اللحظـة التى يكمن فيها كل شئ , قبل أن تضيع الدوامة العشقية
لللغة , و تعدو تــــــعبيرا سـكونيــا
كل كلمة تشبه قارب نجاه , نرقص حولها مسكونين بالقشعريرة , ونحن ندرك
أن الإله هو ذلك المقيــم الرهـــيب بداخلــها
مهما تعيش النشوة , فإنك لن تستطيع أن تحولها إلى قول , و لكن رغم ذلك
عليك أن تناضــــل لكى تحولها إلى قــــول
حارب بالأساطير و بالأمثال و بالاستعارات . حارب بالكلمات النادرة و بالكلمات
الشائعة , بالصيحات وبالقوافى , لكى تمنح النشوة لحما ودما و تجسدها
إن الإله يفعل ذلك
هــــــو الــنشــوانـــى الأعــظــــــم
الذى يتكلم , يكافح كى يتكلم ببحار و نيران .. بأجنحة و ألوان , بأظافر و قرون
كـــى يستـــطيع القبض على نشــــوته
و أنا أيضا , كغيرى من المخلوقات الحية , أجد نفسى فى مركز الدوامة الكونية
أنا ...عين الأنهار الشاسعة و كل ما حولى يرقـــــص
ثم تضيق الدورة فجأة .. فتتدفق السموات و الأرض بإندفاع شديد فى أعماق قلبى الحمراء
يتــبيننى الإله برهــبة و محبة , فليس له أمل غيرى
ويقــــــــول
"ذلك النشوانى , الذى يلد كل شئ , و يمحو كل شئ ......... هــــــــو إبــــنى "
نيكوس كازنتزاكيس
من كتاب "تصــوف

Monday, 5 February 2007

Saturday, 3 February 2007

شبــاك جنونى



قـــلــق ...
مـمـزوج بلـون الغـضب
وحـــافة جــنون ..
تتــيح الفرجة من شباك مفـــتـوح
ــ يا دوبك تشــوف ــ
زايـــغة العيــــون
لكـــن بتوصــل با لنظر
لإمتــــــداد الكـــون ...
أوقــات .. لحـد الحقيـــقة
وساعات تـزغـلـل ويخــتلط
قـــــوس القــــزح...
بحــبا ل الــغســـيـل !!!

Saturday, 6 January 2007

رجاء


ستعودى.. يوما
بالله..
بملائكة الجنة..
ستعودى..يوما
فى ثوب بلون السماء
يرفرف كعصافير صباح
و وردة تعانق العروة
بلون بياض القلب
و تلقى ضياءا على العنق الخمري
وعلي خديك لون النبيـذ
ستعودي ..يوما
فهل غابت شمس
و لم تشرق ذات صباح
وهل ضج القمـــر
بحملقة العــاشـقـيـن
ستعودي..يوما
نتشابك كحروف الكلمة
ونتمم أسطر قصائدنا
ستعودى..
كمطر السيل للأرض العطشى
بالله..
بملائكة الجنة
عــودى

Wednesday, 3 January 2007

إدعــاء


كانوا يقولون, أن بين عيناكى مرسوما ثورى,ومدنا غارقة,وقصة تنتظر النهاية..وأن على صفحة وجهك , يرتسم طيفا لرجل ثائر , يهوى السطو وقرصنة البحار و يجيد وضع النهايات المثيرة , وقالوا.. أن عيناكى قد تناءت عن صفحة وجهك منذ آلاف السنين...فلا أصدق

صدفة


لولا تلك الدمعة التى بللت شفتاى عند عناقنا الأخير , لما عرفت طعم الماء العذب , ولما عرفت أن ماء النهر..مالح..مالح

Monday, 1 January 2007

يا سكان الكوكب..أكيد 2007 أحلى



كل رجال أثينا كاذبين
وأنا من أثينا,..إذن أنا أكذب..إذن
كل رجال أثينا لا يكذبون,وأنا من أثينا..إذن أنا
صادق..إذا,كل رجال أثينا كاذبين..وأنا من أثينا..إذن....2007 أحلى طبعا..طبعا
happy new year

Sunday, 17 December 2006

عـيـن



الـــوقـــت لـــــيل..والقمر
واقف بيضحــــك فى السمــــــا
للســـــهرانـــــين
سقعان وحــيد فى شرفة اللـــــيل
الوســــــــــــيع
و عنــــين.. تبحــــلق متعلقــــين
بلونه اللأبيض البهتــــــــــــان
وصوابعى حاضنة الشاى..برقة العشـــاق
وف طرفها سجارة والعة ومنســــــية
وسعادتى آخر رومانســــــــــــــــية
وأسمع بقــــــــلبى
سوناتا لضوء القمــــــــر
بيدقها بتــــــــهوفن
على بيانو أسود قديم
أبتــــــــــسم..
وأسأل جنابه
ليه كان حزين..ليه كان شجى
وما كانـــش فرحان زيى أنا
وما كانـــش شاعر بالونس
وأبص تانى للقمـــــــر
وينطرح..
بدل السؤال..أسئـــــلة
هل السعادة إنعتــــــــاق..
ولحظة الوجـــــــــد إبتدا
لأمل الخلاص من حزن أيامــــــك
وحلمك المسجون ورا قضبان الكــــــآبة
والضحك ليه كان نشــــــيج
زى البكــــــا
هل كنت خايف تفرح..تمــــــــوت
وضحكة الفرحان رجــــل وأد يـــــن
عيل شــقـــــــــى..
متشعبطين على ســـور الفضــول
عيل شــقــــــــى..
يكشف جونلات البنـــــــــا ت
و يسأل عن معنى الوجـــــــــــــــــــــــــــود

Thursday, 14 December 2006

Marilyn...





هي ألوانك
أبعثرها على قبح العالم
فأراني مازلت جميلا

Sunday, 10 December 2006

صورة 6


أنظر خلفك فى غضب

صورة 5


تعزف لى كل صباح

صورة 4


دخان

صورة 3


قبلاتى

صورة 2


أيام احلى من أيامنا

صورة 1


أجنحة..!

Thursday, 7 December 2006

شويه نكت بايخة جدا


بقرة جالها جفاف نزلت نيدو.



ليه الخشب يتيم؟.......‏لأ نه مقطوع من شجرة.



مرة 5 ‏دخلوا كلية الهندسة اثنين طلعوا مهندسين وثلاثة مدينة نصر.



لية الصعيدي الصغير أذكي من الصعيدي الكبير؟...... لأنة مابقالوش كتير صعيدي.



عربية كحيانة صاحبها سابها قدام بيت مهجور...‏ليه؟؟ ! ‏عاوزها تبقى عربية شبح.



> ثلاثة مساطيل قاعدين في سهرة
> الأول : ‏أنا عندي فلوس أشتري بيها أمريكا الشمالية
> الثاني : ‏وأنا عندي فلوس أشتري بيها أمريكا الشمالية و الجنوبية
> الثالث : ‏و مين قالكم إني راح أبيع


مره واحد عداه العيب اخد الي بعده.


واحد خلقه ضاق اداه لأخوه الصغير.



دبانة وقعت فى ازازة وسكى طلعت تقول اوعى النسر.



واحد مشغول اتجوز واحدة مشغولة خلفوا ولد مش فاضلهم.



‏مرة مدرس رياضيات خلف ولدين و استنتج التالت.



واحدة اتجوزت واحد شخصيته مهزوزة . ‏ركبت له أريل.


همبورجر وبيبسى و بطاطس بيجروا فى الشارع


تفتكر لية؟........ عشان وجبات سريعة.




> واحده بلدياتنا قالت لجوزها قولى كلمه حلوه ، قال لها


بسبوسه


> قالت له يا اخى قولى كلمه تهزنى ، قال لها مرجيحه
> قالت له قولى كلمه احس فيها انى مراتك
> قال لها انتى طالق



واحد ابنه طلع من الأوائل


.......... شفروه !





‏التلميذ : ‏بحبك يا أبله و عاوز أجوزك... ‏المدرسه: ‏بس أنا مبحبش الأولاد


الصغيرين... ‏التلميذ: ‏وأنا مش مستعجل على الأولاد.





خبير ارصاد جويه ... ‏اتجوز وخلف بنتين الكبري 27 ‏والصغري 13

ما تخافوش ..هاتتجوزوا

Tuesday, 5 December 2006

شخصيتى.. لا مؤخذة..!!!


Advanced Global Personality Test Results
Extraversion |||||||||||||||| 70%
Stability |||||||||||| 46%
Orderliness |||||||||| 36%
Accommodation |||||||||||||| 56%
Interdependence |||||||||||||| 56%
Intellectual |||||||||||||| 56%
Mystical |||||||||| 36%
Artistic |||||||||||||||||||| 90%
Religious |||||||||| 36%
Hedonism |||||||||||||||| 63%
Materialism |||||||||||||||| 63%
Narcissism |||||||||||||| 56%
Adventurousness |||||||||||| 50%
Work ethic |||||||||||||| 56%
Self absorbed |||||||||| 36%
Conflict seeking |||||||||||||||| 63%
Need to dominate |||||||||| 36%
Romantic |||||||||||||||| 70%
Avoidant |||||| 30%
Anti-authority |||||||||||||||||| 76%
Wealth |||||||||||||| 56%
Dependency |||||| 30%
Change averse |||||||||||| 43%
Cautiousness |||||| 30%
Individuality |||||| 30%
Sexuality |||||||||||||| 56%
Peter pan complex |||||||||||| 50%
Physical security |||||||||||||||| 63%
Physical Fitness |||||||||| 37%
Histrionic |||||||||||||||| 63%
Paranoia |||||||||||| 50%
Vanity |||||| 30%
Hypersensitivity |||||||||| 36%
Female cliche |||||| 30%
Take Free Advanced Global Personality Test
personality tests by similarminds.com

ثورة المزز..!!


شفت المزززز..!!!

مصر..زمااااان













Thursday, 30 November 2006

كيف تجعل المرأة سعيدة


كيف تجعل المرأة سعيدةليس من الصعب أبداً أن تجعل المرأة تشعر بالسعادة، فقط عليك أن تكون:
1-صديق
2-رفيق
3-حبيب
4-أخ
5-أب
6-سيد
7-كهربائي
8-نجار
9-سباك
10-ميكانيكي
11-صاحب ذوق رفيع
12-مصمم أزياء
13-طبيب أمراض نساء
14-طبيب نفسي
15-معالج جيد
16-مستمع جيد
17-منظم
18-أب روحي
19-نظيف
20-رياضي
21-قوي
22-نشيط
23-رقيق
24-لطيف
25-مجامل
26-أنيق
27-شجاع
28-شهم
29-عبقري
30-مرح
31-مبدع
32-ملتزم بالدين
33-متفهم
34-متسامح
35-حكيم
36-هادئ
37-طموح
38-بارع
39-يعتمد عليه
40-متقد العاطفة

وبدون أن تنسى أنه يجب عليك أن:
41-تمتدحها وتغازلها دائما وبانتظام
42-تحب التسوق
43-تكون صادق معها
44-تكون غني جدا
45-لا تضغط عليها
46-لا تنظر للأخريات

وفي نفس الوقت يجب عليك أن:
47-تعطيها الكثير من الاهتمام، بدون التقليل من نفسك
48-تعطيها كل وقتك، بدون أن تؤثر على وقت عملك
49-تعطيها مساحة من الحرية، ولا تسأل أبداً أين كانت

ومهم جدا جدا أن:
50-لا تنسى أبداً
-أعياد الميلاد
-الذكريات السنوية
-المناسبات العائلية
-الترتيبات التي تعدها بنفسها



كيف تجعلين الرجل سعيد
اتركيه يعيش في سلام